أخطاء الذاكرة

أخطاء الذاكرة .. كيف تحدث وهل لها علاج

zawia nafsia
بواسطة zawia nafsia
أخطاء الذاكرة

أخطاء الذاكرة – التشبيه هو نوع من أخطاء الذاكرة يتم فيه ملء الفجوات في ذاكرة الشخص دون وعي بمعلومات ملفقة أو أسيء تفسيرها أو مشوهة،  عندما يخلط شخص ما، فإنه يخلط بين الأشياء التي تخيلها والذكريات الحقيقية.

الشخص المتراخي لا يكذب . إنهم لا يقومون بمحاولة خداع واعية أو مقصودة. بل هم واثقون من حقيقة ذكرياتهم حتى عند مواجهتهم بأدلة متناقضة.

أنواع أخطاء الذاكرة

عندما يتشوش عقل شخص ما، فإنه يحاول التستر على ذكرى ضاعت. 3  يحدث هذا دون أن يكون الشخص على علم به. تنقسم النكات إلى نوعين: استفزاز وعفوي:

  • تحدث المراوغة المستثارة عندما يخلق شخص ما قصة غير صحيحة ردًا على سؤال معين. هذا النوع من التخبط هو الأكثر شيوعًا ويحدث بشكل متكرر عند الأشخاص المصابين بالخرف أو فقدان الذاكرة .
  • الالتفاف العفوي أقل شيوعًا. يحدث عندما يروي شخص ما قصة ملفقة دون أي دافع واضح أو استفزاز.

غالبًا ما يرتبط التخبط باضطرابات الذاكرة وإصابة الدماغ أو المرض والحالات النفسية. ومع ذلك، فقد لوحظ أيضًا في الأشخاص الأصحاء الذين ليس لديهم تاريخ من اضطراب عصبي أو حالة صحية عقلية أو تلف في الدماغ.

العلامات والأعراض 

 

غالبًا ما يشير المصارعة إلى مشكلة أساسية في ذاكرة الشخص – على سبيل المثال، حالة عصبية نفسية، أو إصابة في الدماغ، أو اضطراب تعاطي المخدرات،  هناك العديد من الخصائص المشتركة للتشويش، بما في ذلك:

  • قلة الوعي بأن الذاكرة خاطئة أو مشوهة. عندما يتم الإشارة إلى الأخطاء، يكون الشخص غير مهتم بالواقع غير الواقعي الواضح لحسابه.
  • لا محاولة للخداع أو الكذب. لا يوجد دافع خفي للشخص لسوء تذكر المعلومات.
  • عادة ما تكون القصة مستمدة من ذاكرة الشخص. عادةً ما يتم تأسيس أساس المعلومات التي تم تذكرها بشكل خاطئ في التجارب والأفكار السابقة أو الحالية للشخص.
  • يمكن أن تكون القصة إما محتملة للغاية أو غير محتملة للغاية. قد تكون القصة متماسكة تمامًا ومعقولة، في حين أن القصص الأخرى قد تكون غير متماسكة للغاية وغير واقعية.

أمثلة على أخطاء الذاكرة

 

التشبيه ليس هو نفسه الكذب،  عندما يكذب شخص ما، فإنه يقدم معلومات غير صحيحة بنية واعية لخداع الآخرين أو التلاعب بهم . من ناحية أخرى، فإن الشخص الذي يعترف، لا يفعل ذلك بغرض الخداع ولا يدرك في الواقع أن ما يتذكره ليس هو الحقيقة.

 

بينما ينطوي التشويش على تقديم معلومات خاطئة، يعتقد الشخص الذي يفعل ذلك أن ما يتذكره صحيح.

 

على سبيل المثال، قد يكون الشخص المصاب بالخرف قادرًا على وصف آخر مرة التقى فيها بطبيبه بوضوح، حتى لو لم يحدث السيناريو الذي يصوره أبدًا.

قد لا يكون الشخص الذي يعاني من مشاكل في الذاكرة قادرًا على تذكر بالضبط كيف التقى بشخص ما. عندما يُسألون مباشرة، قد يختلقون قصة لشرح المناسبة التي التقوا فيها بالفرد لأول مرة.

مثال آخر على التشويش هو عندما يُطلب من شخص لديه فجوات في ذاكرته أن يتذكر ويصف تفاصيل حدث سابق. فبدلاً من الرد بأنهم لا يعرفون، يملأ عقل الشخص التفاصيل المفقودة بذكريات مشوشة للحدث .

على سبيل المثال، الشخص المصاب بالفصام الذي يعاني من الأوهام قد يراوغ الذكريات التي تصبح خيالية ومعقدة بشكل متزايد كلما سئلوا عنها.

في حالات أخرى، يمكن أن تكون ذكريات الشخص عادية تمامًا. على سبيل المثال، قد لا يكون الشخص قادرًا على تذكر بالضبط كيف أصيب بكدمة صغيرة في ذراعه ولكنه قد يختلق أو يخطئ في تذكر قصة لشرح كيفية حدوث الإصابة.

 

أسباب أخطاء الذاكرة

 

غالبًا ما يكون التخبط نتيجة مرض أو تلف في الدماغ. تتضمن بعض الحالات المرتبطة بالتخبط اضطرابات الذاكرة وإصابات الدماغ وبعض الحالات النفسية،  هناك العديد من الحالات النفسية والعصبية المرتبطة بالتشوش الذهن، بما في ذلك:

  • متلازمة Wernicke-Korsakoff، وهي اضطراب عصبي يرتبط بنقص حاد في الثيامين ينتج عادةً عن إدمان الكحول المزمن
  • مرض الزهايمر، وهو شكل من أشكال الخرف المرتبط بفقدان الذاكرة والضعف الإدراكي ومشاكل اللغة ومشكلات عصبية أخرى
  • إصابات الدماغ الرضية، تلف مناطق معينة من الدماغ مثل الفص الجبهي الإنسي السفلي
  • الفصام، وهو اضطراب في الصحة العقلية يؤثر على قدرة الشخص على التعرف على الواقع وفهمه، مما يتسبب في تجارب وسلوكيات غير طبيعية

لا توجد منطقة محددة في الدماغ مسؤولة عن التشويش، ولكن تم ربط تلف الفص الأمامي (وهو أمر حيوي لمساعدتنا في تكوين الذكريات) والجسم الثفني (الذي له دور رئيسي في الذاكرة البصرية والسمعية) مع التشاور. 6

تفسيرات

 

هناك نظريات مختلفة تحاول تفسير التشكيك، تشير بعض الأبحاث إلى أن عاملين رئيسيين يلعبان دورًا في هذا النوع من اضطراب الذاكرة:

  • الإفراط في التعلم : يمكن أن يتسبب هذا العامل في وجود أنواع معينة من المعلومات في طليعة عقل الشخص. عندما تلوح في الأفق معلومات معينة بشكل كبير في ذاكرة الشخص، فإنها تميل إلى مزاحمة التفاصيل الأخرى. في حالة حدوث فجوات في الذاكرة، يمكن للمعلومات المتراكمة أن تهيمن وتفرض المزيد من الحقائق والذكريات المحددة. هذا يمكن أن يؤدي إلى تشوهات الذاكرة وعدم الدقة.
  • ترميز ضعيف : يؤدي هذا العامل إلى عدم تخزين المعلومات بالكامل في ذاكرة الدماغ طويلة المدى في المقام الأول. على سبيل المثال، إذا كان الشخص مشتتًا أثناء حدث ما، فمن غير المرجح أن ينتبه إلى التفاصيل. إذا لم يتم تشفير المعلومات بشكل كامل، يكون الشخص أكثر عرضة لنسيانها أو سوء تذكرها.

علاج أو المعاملة

 

تشير الأبحاث إلى أنه قد يكون من الصعب علاج التشبيهات. يعتمد النهج الموصى به للعلاج على السبب الأساسي (إذا كان من الممكن تحديد المصدر).

 

كلمة من زاوية نفسية

قد يصاب أفراد عائلة وأصدقاء الأشخاص المعرضين للمخاطرة بالإحباط أو الحزن. قد يبدو أن من يحبونهم يكذبون، لكن فهم أن التشاور ليس محاولة للخداع يمكن أن يسهل عليك التأقلم.

قد يكون التخبط محيرًا أو محبطًا، ولكنه في بعض الأحيان يساعد الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الذاكرة على التأقلم مع واقعهم الحالي. قد تكون الثغرات في الذاكرة صعبة وحتى مخيفة للأشخاص الذين يعانون منها. الذكريات المتشابكة هي إحدى الطرق التي قد يحاول بها العقل فهم العالم.

إذا كنت قلقًا من أن أحد أفراد أسرتك قد يظهر عليه علامات التشاور، فمن المهم أن تطلب المساعدة. ضع في اعتبارك التحدث إلى أخصائي الصحة العقلية الذي يمكنه تحديد السبب الأساسي ودعمك أنت ومن تحب أثناء تعاملك مع آثار التشاور.

شارك هذا المقال
ترك التعليق

ترك التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adbanner