تعليم المشاعر للاطفال .. كيف تساعد طفلك على فهمها والتعامل معها

elrefaayeid
بواسطة elrefaayeid
تعليم المشاعر للاطفال
تعليم المشاعر للاطفال

تعليم المشاعر للاطفال –  يفهم الأطفال الأقوياء عقليًا أنه يمكنهم التحكم في عواطفهم بدلاً من السماح لعواطفهم بالسيطرة عليها، حيث يمكن للأطفال الذين يعرفون كيفية تنظيم مشاعرهم إدارة سلوكهم وإبعاد الأفكار السلبية، لكن الأطفال لا يولدون بفهم لمشاعرهم ولا يعرفون بطبيعتهم كيفية التعبير عن مشاعرهم بطرق مناسبة اجتماعيًا.

 

قد يُظهر الطفل الذي لا يعرف كيفية إدارة غضبه سلوكًا عدوانيًا ونوبات غضب متكررة. وبالمثل، فإن الطفل الذي لا يعرف ماذا يفعل عندما يشعر بالحزن قد يقضي ساعات في العبوس بمفرده.

 

عندما لا يفهم الأطفال عواطفهم، فقد يتجنبون أيضًا أي شيء غير مريح. على سبيل المثال، قد يتجنب الطفل الخجول حقًا في المواقف الاجتماعية الانضمام إلى نشاط جديد لأنه يفتقر إلى الثقة في قدرته على تحمل الانزعاج المرتبط بتجربة أشياء جديدة.

 

يمكن لتعليم الأطفال تنظيم عواطفهم أن يقلل الكثير من مشاكل السلوك . الطفل الذي يتفهم عواطفه سيكون أيضًا أكثر استعدادًا للتعامل مع المواقف غير المريحة، ومن المرجح أن يؤدي أدائه في ذروته. من خلال التدريب والممارسة، يمكن للأطفال تعلم أنه يمكنهم التعامل مع مشاعرهم بطريقة صحية.

 

علمهم المسؤولية الشخصية

 

وفي إطار تعليم المشاعر للاطفال – وفي حين أنه من الصحي للأطفال تجربة مجموعة واسعة من المشاعر، من المهم بنفس القدر بالنسبة لهم أن يدركوا أن لديهم بعض السيطرة على مشاعرهم. يمكن للطفل الذي كان يمر بيوم عصيب في المدرسة أن يختار أنشطة ما بعد المدرسة التي تعزز مزاجها. والطفل الغاضب من شيء فعله شقيقه يمكنه إيجاد طرق لتهدئة نفسه.

علم طفلك عن المشاعر وساعده على فهم أن العواطف الشديدة لا ينبغي أن تكون ذريعة لتبرير سوء السلوك. الشعور بالغضب لا يمنحها الحق في ضرب شخص ما، ومشاعر الحزن لا يجب أن تؤدي إلى الكآبة لساعات متتالية.

 

علم طفلك أنه مسؤول عن سلوكه الخاص وأنه من غير المقبول لوم الآخرين على مشاعرها. إذا ضرب طفلك شقيقه وادعى ذلك لأنه جعلها مجنونة، فصحح مصطلحاتها. اشرح أن كل شخص مسؤول عن مشاعره وسلوكه. بينما قد يكون شقيقها قد أثر على سلوكها، إلا أنه لم يجعلها تشعر بأي شيء.

 

من المهم بنفس القدر تذكير طفلك بأنه ليس مسؤولاً عن مشاعر الآخرين. إذا اتخذت خيارًا صحيًا، وغضب شخص آخر، فلا بأس بذلك. إنه درس مهم يحتاج الأطفال إلى التعزيز طوال حياتهم، حتى يتمكنوا من مقاومة ضغط الأقران واتخاذ قرارات صحية لأنفسهم. إن غرس القيم الجيدة والشخصية القوية يمنح طفلك الثقة في قدرته على اتخاذ قرارات جيدة، على الرغم من استنكار الآخرين.

 

تعليم المشاعر للاطفال – تحمل المشاعر غير المريحة

 

غالبًا ما تخدم المشاعر غير المريحة غرضًا،  إذا كنت تقف على حافة منحدر، فإن القلق هو استجابة عاطفية طبيعية تهدف إلى تنبيهنا إلى الخطر. لكن في بعض الأحيان نشعر بالخوف والقلق دون داع.

 

علم طفلك أن مجرد شعورها بالتوتر حيال شيء ما لا يعني بالضرورة أنها فكرة سيئة. على سبيل المثال، إذا كانت تخشى الانضمام إلى فريق كرة القدم لأنها متوترة لأنها لن تعرف أيًا من الأطفال الآخرين، شجعها على اللعب على أي حال. مواجهة مخاوفها – عندما يكون ذلك آمنًا – ستساعدها على رؤية أنها قادرة على أكثر مما تعتقد.

 

في بعض الأحيان، يعتاد الأطفال على تجنب الانزعاج لدرجة أنهم يبدأون في فقدان الثقة في أنفسهم. يعتقدون، “لا يمكنني فعل ذلك أبدًا، سيكون الأمر مخيفًا للغاية.” نتيجة لذلك، يفقدون الكثير من الفرص في الحياة.

 

ادفع طفلك برفق للخروج من منطقة الراحة الخاصة به. امدح جهودها ووضح أنك تهتم أكثر برغبتها في المحاولة بدلاً من النتيجة. علمها كيفية استخدام الأخطاء والفشل والمواقف غير المريحة كفرص للتعلم والنمو بشكل أفضل.

 

كيف تساعد في تغيير الحالة المزاجية السلبية للطفل

 

غالبًا ما تعتمد الحالة المزاجية للأطفال بشكل كبير على الظروف الخارجية. قد يشعر الطفل بالسعادة أثناء اللعب ويحزن بعد لحظات عندما يحين وقت المغادرة.

 

بعد ذلك، قد يتحول مزاجها سريعًا إلى الإثارة عندما تعلم أنها ستتوقف لتناول الآيس كريم في طريقها إلى المنزل.

 

علم طفلك أن مزاجه لا يجب أن يعتمد كليًا على الظروف الخارجية. بدلاً من ذلك، يمكن أن يكون لديها بعض السيطرة على ما تشعر به، بغض النظر عن الموقف.

 

شجع طفلك على اتخاذ خطوات لتحسين مزاجه. هذا لا يعني أن عليها قمع عواطفها أو تجاهلها، لكن هذا يعني أنها تستطيع اتخاذ خطوات لمساعدة نفسها على الشعور بالتحسن حتى لا تتعثر في مزاج سيء. العبوس أو عزل نفسه أو الشكوى لساعات سيجعلها تشعر بالضيق.

ساعد طفلك على تحديد الخيارات التي يمكنه اتخاذها لتهدئة نفسه عندما يكون غاضبًا أو ابتهج عندما يشعر بالضيق. حدد الأنشطة المحددة التي يمكن أن تعزز مزاجها.

 

بينما قد يساعد التلوين طفلًا على الهدوء، قد يستفيد طفل آخر من اللعب بالخارج لحرق الطاقة.

حدد خيارات معينة يمكن أن يتخذها طفلك عندما يشعر بالضيق وشجعه على ممارسة محاولة مساعدة نفسه على الشعور بالتحسن. عندما تمسك بالاكتئاب، على سبيل المثال، حاول أن تقول، “أعتقد أن الكآبة اليوم قد تجعلك عالقًا في مزاج سيء.

أتساءل ما الذي يمكنك فعله لتحسين مزاجه ؟ ” إن تشجيع طفلك على النشاط أو القيام بشيء مختلف سيمكنه من السيطرة على عواطفه بطريقة صحية.

 

 

شارك هذا المقال
ترك التعليق

ترك التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adbanner