كيف تحسن صحتك العقلية .. بشكل طبيعي (تفاصيل)

elrefaayeid
بواسطة elrefaayeid
كيف تحسن صحتك العقلية
كيف تحسن صحتك العقلية

كيف تحسن صحتك العقلية – هذا ما نناقشه معكم عبر « زاوية نفسية»، حيث نستعرض التفاصيل الكاملة حول الموضوع، ونجيب على كافة الأسئلة المرتبطة، فتابعوا السطور التالية لمزيد من التفاصيل.

 

حان الوقت لإدخال الطبيعة في حياتنا اليومية. بينما نعلم بشكل بديهي أن رؤية الطيور والسناجب في الحديقة المحلية يبدو أن لها تأثير مهدئ علينا وتجعلنا نشعر بالرضا، فإن الأدلة التجريبية تتزايد حول فوائد العلاج الطبيعي.

تشرح هذه المقالة ما يتضمنه العلاج الطبيعي، وكيف يمكن للعلاج الطبيعي أن يفيد صحتك العقلية، وكيف يمكنك إحضار الطبيعة إلى حياتك إذا كنت عالقًا في الداخل.

ما هو العلاج الطبيعي؟

يعتمد العلاج الطبيعي، الذي يُطلق عليه أيضًا العلاج البيئي، على مفهوم استخدام الطبيعة لمساعدتنا في الشفاء، وخاصةً من الناحية النفسية. بدلاً من قضاء الوقت في الاستمتاع بالبيئة الطبيعية والاستفادة منها، نقضي المزيد والمزيد من الوقت على الشاشات وعلى الإنترنت .

نحن لا نقضي وقتًا في الخارج بقدر ما كنا نقضي وقتًا في الخارج لفك الضغط أو التخلص من البخار أو إعادة الشحن، لا يجوز لنا بعد الآن ركوب الدراجة في مرج أو لعب الألعاب في البحيرة، على سبيل المثال، كما فعلنا عندما كنا أطفالًا.

لقد استبدلنا تلك الأنشطة الترفيهية بمزيد من الوقت الذي نقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي وألعاب الفيديو. العواقب هي أننا مجتمع مرهق مع مجموعة متنوعة من أمراض الصحة العقلية.

كيف تحسن صحتك العقلية – العلاج الأخضر والأزرق

قد تسمع علاجًا طبيعيًا يسمى “الرعاية الخضراء” أو “التمرين الأخضر” أو “العلاج الأخضر”. ذلك لأن فائدته القوية تكمن في قضاء الوقت في المساحات الخضراء .

لكن العلاج الطبيعي يشمل أيضًا قضاء الوقت بالقرب من المحيطات الزرقاء والأنهار الزرقاء والبحيرات الزرقاء. إن التواجد بالقرب من البيئات المائية له تأثير ترميمي نفسي، إنه يضعنا في مزاج جيد. يمثل اللون الأزرق أيضًا الهدوء والسكينة.

مشروع Blue Health هو منظمة أجرت دراسات حول العلاقة بين المساحات الزرقاء والصحة في 18 دولة في جميع أنحاء أوروبا. بعد مسح 18000 شخص، اكتشف الباحثون أن الناس يشعرون بتحسن بالقرب من المجاري المائية.

في الواقع، أظهرت الأدلة ارتباطًا إيجابيًا بين المزيد من التعرض للمساحات الزرقاء في الهواء الطلق والصحة، لا سيما فيما يتعلق بالفوائد على الصحة العقلية والرفاهية، لذلك، وسع الباحثون مفهومهم عن العلاج البيئي ليشمل المساحات الزرقاء أيضًا.

 

مناهج العلاج الطبيعي المختلفة

 

تتوفر لك مجموعة من البرامج العلاجية القائمة على الطبيعة. هناك طرق مريحة مثل البستنة في الفناء الخلفي أو المشي في حقل من الزهور أو الطفو على أنبوب في النهر.

يمكن أن يشمل العلاج الطبيعي أو العلاج البيئي أيضًا أنشطة أو علاجات يتم توجيهك فيها رسميًا من قبل المعالجين والقادة المدربين أيضًا.

 

فيما يلي بعض الأنواع الأكثر رسمية من العلاجات الطبيعية:

  • العلاج المرتبط بالزراعة، والذي يمكن أن يشمل العمل مع المحاصيل، غالبًا في المجتمع
  • العلاج بمساعدة الحيوانات، والذي قد يتكون من اللعب مع الخيول أو الكلاب أو تدريبها
  • العلاج بالمغامرة، والذي قد يتضمن ركوب الرمث في المياه البيضاء أو تسلق الصخور
  • العلاج في البرية، والذي غالبًا ما يساعد مجموعات من المراهقين والشباب الذين يعانون من مشاكل سلوكية
  • العلاج بالغابات، المعروف أيضًا باسم الاستحمام في الغابة، هو ممارسة واعية تستخدم فيها حواسك الخمس وأنت تمشي في غابة

فوائد التواجد في الطبيعة

 

ما يُظهره العلم هو أنه يمكننا جني قوى الشفاء من الطبيعة الأم والحصول على مجموعة من فوائد الصحة العقلية. السؤال هو هل نشارك في ما قد يكون حلاً سهلاً وفعالاً من حيث التكلفة لمشاكلنا؟

تعمل أحدث الأبحاث في علم النفس على تعزيز معرفتنا حول كيفية قضاء الوقت في الطبيعة بطريقة منخفضة التكلفة وفعالة للغاية لتحسين جوانب مختلفة من عافيتنا النفسية.

زيادة السعادة

 

تم نشر العديد من الكتب والمقالات حول كيفية تعزيز السعادة. إحدى الطرق التي أثبتت جدواها هي قضاء المزيد من الوقت في الطبيعة.

في مراجعة لبحوث سابقة مكثفة، ساعد جريجوري براتمان، الحاصل على درجة الدكتوراه، والأستاذ المساعد في جامعة واشنطن، في رسم دورة لواضعي السياسات. أراد هو وفريقه إنشاء إطار عمل لقياس فوائد الصحة العقلية حتى يتمكن مخططو المدن من دمج الإعدادات الطبيعية في خططهم المستقبلية.

في دراسته المنشورة في Science Advances، وجد براتمان وزملاؤه دليلًا على أن الاتصال بالطبيعة يرتبط بالعديد من الفوائد بما في ذلك زيادة السعادة والشعور بالرفاهية والتفاعلات الاجتماعية الإيجابية والشعور بالمعنى في الحياة. 

انخفاض القلق والتوتر والاكتئاب

 

نظرًا لأن القلق والتوتر والاكتئاب يؤثر على طلاب الجامعات الأمريكية الآن بمعدلات تنذر بالخطر، فقد فحصت دراسة أخرى 14 دراسة منشورة بالفعل تشمل بالغين في سن الكلية. البيئات الغنية بالطبيعة ساعدت بشكل لا لبس فيه في تقليل الضائقة العقلية. 

قارنت الدراسة تلك الموجودة في المناطق الحضرية مع تلك الموجودة في البيئات الطبيعية. ما كشفت عنه أيضًا هو ضيق الوقت الذي استغرقه التأثير على هؤلاء الطلاب.

أظهر أنه من خلال قضاء 10 دقائق على الأقل، إما جالسًا أو يمشي في مجموعة واسعة من الأماكن الطبيعية، كان هناك تأثير كبير ومفيد على الصحة العقلية للمشاركين، استخدم العلماء علامات نفسية وفسيولوجية رئيسية لقياس ذلك.

تحسين الفوائد المعرفية

 

عقلنا يحب ذلك عندما نقضي الوقت في الطبيعة. لدينا تركيز أفضل، والذي يوصف أيضًا بإدراك حاد. أظهرت دراسة حديثة أخرى أن تعرضنا للبيئات الطبيعية مفيد لأدمغتنا، يحسن أداء ذاكرتنا العاملة والمرونة المعرفية ومهام التحكم في الانتباه. 

كيف تجلب الطبيعة إلى الداخل

 

لأسباب اجتماعية واقتصادية، لا تتمتع كل مجموعة بسهولة الوصول إلى المساحات الخضراء أو الزرقاء. علاوة على ذلك، خلال الطقس العاصف وأشهر الشتاء الباردة، حتى أولئك الذين يمتلكون الوسائل قد لا يختارون الترف في الطبيعة. قد لا يكون هناك جاذبية للنزهة بجوار نهر أو التنزه عبر محمية طبيعية.

 

إذا كان لديك وقت أو وصول محدود، أو ربما يكون لديك جدول عمل مكثف، أو لم تكن مرتاحًا لقضاء فترات طويلة من الوقت في البرد، فلا يزال بإمكانك الوصول إلى الطبيعة بسهولة.  

 

كيف نجلب منافع الطبيعة إلى الداخل عندما نكون محصورين في منازلنا وأماكن عملنا؟ فيما يلي بعض الطرق السهلة:

 

    • أضف النباتات . إنهم لا يزيلون السموم من الهواء فحسب، بل تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين يقضون وقتًا حول النباتات لديهم المزيد من الاهتمام والتعاطف والرحمة تجاه الآخرين بالإضافة إلى تحسين العلاقات. 5
    • قم بالتزيين باللوحات أو الصور الفوتوغرافية للطبيعة . اختر مناظر طبيعية جميلة أو حدائق مورقة أو مناظر طبيعية. في دراسة أخرى حول الفوائد الصحية للطبيعة، وجد الباحثون أن مشاهدة المشاهد الخضراء الجميلة أدت إلى انخفاض مستويات التوتر لدى المشاركين. 
    • استخدم المشاهد الصوتية وقم بتنزيل التطبيقات ذات الأصوات الطبيعية المهدئة . لا تقلل من أهمية الاستماع إلى صوت الشلال أو صوت المطر. والنتيجة ليست مجرد تعزيز الاسترخاء والشعور بالهدوء. تشمل النتائج أيضًا استعادة الانتباه وتحسين الأداء المعرفي. في إحدى الدراسات التي نُشرت في  مجلة Psychonomic Bulletin & Review، كان أداء المشاركين الذين استمعوا إلى أصوات الطبيعة، وتحديداً أصوات أمواج المحيط والصراصير النقيق، أفضل في الاختبارات من نظرائهم الذين استمعوا إلى الأصوات الحضرية مثل أصوات المرور وأبواق السيارات. 

 

تم وضع علامة عليها: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,
شارك هذا المقال
ترك التعليق

ترك التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adbanner