Ultimate magazine theme for WordPress.

هل المرض النفسي وراثة.. الحقيقة الكاملة

هل المرض النفسي وراثة
2٬416

هل المرض النفسي وراثة ، سؤال يجول بخاطر الكثيرين، وربما هو أول الأسئلة التي تخطر ببال الجميع حين علمهم بمرض شخص ما في محيط العائلة او دائرة المعارف، ونحن في هذا المقال سنحاول الإجابة على هذا التساؤل بمزيد من التفصيل ..تابعوا القراءة لمزيد من التفاصيل.

فعلى سبيل المثال، ووفقا للمعهد الوطني للصحة العقلية ، يتم تشخيص حوالي 25 ٪ من البالغين في الولايات المتحدة (الذين تتراوح أعمارهم بين 18 وما فوق) وحوالي 13 ٪ من الأطفال في الولايات المتحدة (تتراوح أعمارهم بين 8 إلى 15) مع اضطراب عقلي كل عام.

ومن الأمثلة على الاضطرابات النفسية ما يلي:

  •     الاكتئاب – يصيب 10 ٪ من السكان.
  •     اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) – يؤثر على 5 ٪ -11 ٪ من السكان.
  •     اضطراب طيف التوحد (ASD) – يصيب 1 من 68 طفلاً.
  •     اضطرابات تعاطي المخدرات (الإدمان) – يصيب 10 ٪ من السكان.
  •     انفصام الشخصية – يؤثر على 1 ٪ من السكان.
  •     الاضطراب الثنائي القطب – يصيب 2 ٪ -3 ٪ من السكان.

الدليل النهائي للتغلب على إدمان الإباحية على الإنترنت

تشخيص الاضطرابات      

يشخص الأطباء الاضطرابات العقلية بناءً على علامات وأعراض المريض الفردي، و يستخدم الأطباء الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، والحقيقة لا توجد اختبارات جينية لتأكيد تشخيص الاضطراب العقلي، نظرًا لأن التجارب والبيئة تلعب دورًا مهمًا في تطور الاضطراب العقلي، فلن يتمكن أي اختبار جيني من معرفة اليقين المطلق بما سيفعله أو كيف يتطور.

ماذا يعني إذا كان هناك اضطراب عقلي في العائلة؟

 

تكون فرصة إصابة الفرد باضطراب عقلي معين أكبر،  إذا كان لدى أفراد الأسرة الآخرين نفس الاضطراب العقلي، على الرغم من أن الاضطراب العقلي قد يصيب الأسرة ، فقد تكون هناك اختلافات كبيرة في شدة الأعراض بين أفراد الأسرة الواحدة.
 هذا معناه، أن شخصًا واحدًا من العائلة قد يكون لديه حالة خفيفة من الإصابة، بينما يعاني شخص آخر من حالة اضطراب عقلي أشد، فلا يوجد أنماطاً  نموذجية ثابتة وراثيا.

أسباب الاضطرابات العقلية

 

تنجم معظم الاضطرابات النفسية عن مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية المتعددة، وهذا ما يسمى “الوراثي متعدد العوامل”، و كثير من المشاكل الطبية الشائعة الأخرى مثل داء السكري من النوع 2 ، السمنة ، و مرض الربو أيضا تخضع إلى عامل الوراثة .

العوامل البيئية

 

تشمل العوامل البيئية التي تساهم في تطور الاضطرابات النفسية ما يلي:
الصدمة:  في العلاقات الححميمية والجسدية، والعاطفية، وكذلك الإساءة في مرحلة الطفولة كلها تؤدي إلى زيادة في احتمال الاصابة باضطراب عقلي، وكذلك البيئات الأسرية ذات المشاكل الكبير، وفقدان أحد أفراد الأسرة، و الكوارث الطبيعية.
الأذى العاطفي: يمكن أن تؤدي التجارب الإنسانية المختلفة، في المدرسة والعمل، إلى أضرار عاطفية شديدة على المدى الطويل.
تعاطي المخدرات: تعاطي التبغ والكحول والمخدرات غير المشروعة سواء قبل الولادة أو في الطفولة يرتبط بتطور الاضطرابات النفسية بما يتجاوز مجرد اضطرابات تعاطي المخدرات أو إدمانها .
العوامل البيئية: وحدها لا تسبب اضطرابات عقلية. تلعب العوامل الوراثية أيضًا دورًا في تطوير الاضطراب العقلي.

عوامل وراثية

 

العوامل الوراثية التي تسهم في تطور الاضطرابات النفسية تشمل:
التنظيم اللا جيني: يؤثر علم التخلق على كيفية تفاعل الشخص مع العوامل البيئية وقد يؤثر على ما إذا كان هذا الشخص يعاني من اضطراب عقلي نتيجة لذلك،  علم التخلق غير ثابت مع مرور الوقت، وهذا يعني أن الجين ليس دائمًا “قيد التشغيل” أو “متوقف عن التشغيل”، يجب أن يكون هناك مزيج صحيح من العوامل البيئية والتنظيم اللا جيني للاضطراب العقلي في التطور.
تعدد الأشكال الجينية: هذه التغييرات في الحمض النووي لدينا تجعلنا مختلفين كأفراد، فتعدد الأشكال وحده لن يؤدي إلى تطور الاضطراب العقلي، ومع ذلك  فإن الجمع بين واحد أو أكثر من الأشكال المحددة وبعض العوامل البيئية قد يؤدي إلى تطور الاضطراب العقلي، فالتغييرات الجينية  نادرة.

الخلاصة

 

الاضطرابات النفسية هي نتيجة كل من العوامل الوراثية والبيئية، ولا يوجد سبب وراثي واحد يتسبب في حدوث اضطراب عقلي، وبالتالي  يصعب على الأطباء تحديد خطر إصابة الشخص بوراثة اضطراب عقلي أو نقل المرض إلى الأبناء، لأن أسباب الاضطرابات النفسية معقدة، وتتطلب العديد من الجينات المتفاعلة والعوامل البيئية.

 

المصادر

 

Zostaw odpowiedź

Twoj adres e-mail nie bedzie opublikowany.

سياسة قانون ملفات تعريف الارتباط قبول قراءة المزيد