امراض نفسيةنصائح نفسية

كيفية علاج المرض النفسي بدون دواء

علاج المرض النفسي بدون طبيب ، الكثيرون يطرحون هذا التساؤل، إما لرفضهم فكرة الذهاب إلى طبيب نفسي، أو اعتباره نوع من الامور التي لا تصح، أو خوفاً من أن يتأثر شكلهم ومكانتهم الاجتماعية، هناك العديد من الأسباب التي تاتي خاف هذا السؤال، وهو ما حاول الإجابة عليه وتوضيحه بشكل مفصل .. فتابعوا القراءة للمزيد.

أهمية الطبيب أو المعالج

علاج المرض النفسي بدون طبيب أمر لا ننصح به، فهو أمر في غاية الخطورة، حيث تكمن أهمية الطبيب، ليس فقط في وصف الأدوية أو وضع الخطة العلاجية الدوائية، ولكن بشكل عام، فإن أهمية المعالج أو الطبيب تكمن في عملية التقييم والمتابعة، بالاضافة غلى وضع استراتيجيات خاصة لكل حالة على حدا، وبالتالى بعد مرحلة التشخيص لابد من تنفيذ استراتيجية العلاج، والعمل على متابعتها بدقة، ومعرفة المستجدات والتعامل معها بشكل سريع وفعال.

أما إذا كان الامر هو إصرارك على التخلي عن فكرة الذهاب إلى الطبي وأخذ الدواء، لحسن الحظ، قد يجد أولئك الذين يواصلون البحث عن كيفية علاج الأمراض النفسية بدون دواء اكتشاف بعض طرق العلاج البديلة السليمة جدًا التي يجب تجربته، و يمكن استخدامها جنبًا إلى جنب مع العلاج النفسي، والذي يوفر أفضل فرصة للاستجابة الإيجابية للعلاج، في الواقع، لا يجب أن يكون الدواء هو الحل الأمثل لعلاج اضطرابات الصحة العقلية.

أسرار الشخصية ..وطرق التعرف على الإصابة بالمرض النفسي |الشخصية ج 1

تقنيات تحفيز الدماغ

لقد ثبت أن التعديل العصبي، أو التلاعب الهادف بخلايا الدماغ من خلال الحث الكهربائي، يوفر استجابة فعالة ومعدلات مغفرة. هناك أنواع مختلفة من تقنيات تحفيز الدماغ. من بين هذه العلاجات فقط، يقدم علاج TMS حلاً غير جراحي وخالٍ من الأدوية، حيث تتطلب خيارات تحفيز الدماغ الأخرى إجراءات جراحية وتخديرًا عامًا. تشمل تقنيات التعديل العصبي لعلاج الأمراض العقلية ما يلي:

  •  التحفيز المغناطيسي ranscranial TMS. TMS هو نوع من تقنيات التحفيز العصبي التي تستخدم المجالات المغناطيسية والتيارات الكهربائية للمساعدة في إعادة معايرة كيمياء الدماغ. يعتبر TMS علاجًا آمنًا وغير جراحي يوفر نبضات كهرومغناطيسية عبر ملف يوضع فوق قشرة الدماغ الأمامية الظهرية الجانبية اليسرى للمريض، هذا التنسيب استراتيجي، حيث أن هذه المنطقة الجوفية هي المكان الذي تتم فيه معالجة وتنظيم المشاعر والوظائف التنفيذية.
  • بعد فترة علاج تتراوح من 4 إلى 6 أسابيع من تلقي جلسات العلاج لمدة 40 دقيقة 5 أيام في الأسبوع، يتم تنشيط خلايا الدماغ البطيئة في الجهاز الحوفي مما يؤدي إلى تحسين المزاج العام ونوعية النوم والوظائف المعرفية ومستوى الطاقة، يتم تقديم العلاج في العيادة الخارجية في مكتب، وهو جيد التحمل ولا يتطلب أي تخدير حتى يتمكن المرضى من العودة إلى الأنشطة اليومية فورًا بعد جلسات العلاج.
  • العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT). يعد العلاج بالصدمات الكهربائية أيضًا علاجًا لتحفيز الدماغ يتضمن استخدام التيارات الكهربائية التي من شأنها إحداث نوبة عن قصد. يتم إجراء العلاج بالصدمات الكهربائية في المستشفى تحت تأثير التخدير العام وعادة ما يكون مخصصًا لحالات الاكتئاب الشديدة أو التي تهدد الحياة، للمساعدة في تقليل الآثار الجانبية الخطيرة، يجب على المريض أولاً تناول مرخٍ للعضلات للمساعدة في منع الحركات المفاجئة التي يمكن أن تؤدي إلى كسور في العظام أو إصابات أخرى. توضع ضمادات الأقطاب الكهربائية فوق فروة الرأس، والتي تمر من خلالها تيارات كهربائية صغيرة إلى أنسجة المخ.
  • في معظم الحالات، يتم وصف العلاج بالصدمات الكهربائية لمدة 5-10 دقائق 2-3 مرات في الأسبوع لمدة 4 أسابيع تقريبًا. يمكن للنوبات المستحثة أن تحفز خلايا الدماغ وتغير كيمياء الدماغ وتقلل من أعراض الاكتئاب الشديد، نظرًا لأن التخدير العام مطلوب، فهناك مخاطر ينطوي عليها العلاج بالصدمات الكهربائية. يجب أن يظل المرضى في فترة نقاهة في المستشفى لفترة محددة ويُنصح بعدم القيادة لمدة 24 ساعة على الأقل بعد المغادرة.
  • تحفيز العصب المبهم (VNS). يتضمن VNS تحفيز العصب المبهم الموجود في الرقبة. يتم زرع جهاز صغير يشبه جهاز تنظيم ضربات القلب في صدر المريض، مع أسلاك تمتد تحت الجلد إلى العصب المبهم في الرقبة. عند تنشيط الجهاز، يتم توصيل نبضات كهربائية منتظمة لمدة 30 دقيقة تقريبًا يوميًا مباشرة إلى العصب. ثم تتواصل النبضات مع دوائر الخلايا العصبية التي ترسل إشارات إلى المنطقة الحوفية من الدماغ.
  • بعد حوالي 9 أشهر من العلاج، قد يخفف هذا الجهاز من أعراض الاكتئاب جزئيًا على الأقل، لأن VNS يتطلب جراحة تحت التخدير العام لزرع الجهاز، فهناك مخاطر مرتبطة.
  • التحفيز العميق للدماغ (DBS ). ينطوي التحفيز العميق للدماغ على زرع أقطاب كهربائية في مناطق معينة من الدماغ، سيتم تنظيم التحفيز بواسطة جهاز مزروع يوضع تحت الجلد في الجزء العلوي من الصدر، على غرار جهاز تنظيم ضربات القلب. يرسل هذا الجهاز إشارات إلى أقطاب الدماغ للمساعدة في تعديل الخلايا العصبية والناقلات العصبية.

بمرور الوقت، قد يساعد التحفيز العميق للدماغ في تقليل شدة الأعراض، إذا نجح التحفيز العميق للدماغ، فيستحسن الأعراض بشكل ملحوظ، ولا ينجح التحفيز العميق للدماغ لكل مريض، حيث يوجد عدد من المتغيرات التي تدخل في نجاح هذا النوع من تقنية تحفيز الدماغ.

سمات المريض النفسي.. وأشهر العلامات الشائعة للمرض

العلاجات البديلة

هناك خيارات علاجية أخرى غير دوائية متاحة لمساعدة الأفراد على التغلب على اضطرابات الصحة العقلية، وتشمل هذه:

  • إعادة معالجة إزالة حساسية حركة العين (EMDR)
  • الارتجاع البيولوجي
  • الارتجاع العصبي

نهج شامل للعلاج

العلاج الشامل هو جزء سريع النمو من علاج الصحة العقلية يقدم خيارات طبيعية لأولئك الذين يتساءلون عن كيفية علاج المرض العقلي بدون دواء، تستعير معظم الأنشطة الشاملة من الممارسات الطبية الشرقية العريقة التي تساعد في تعزيز الاسترخاء، عندما يتم تنظيم الإجهاد من خلال هذه العلاجات الشاملة، سيجد الكثيرون أن أعراضهم تتضاءل في شدتها. تشمل العلاجات الشاملة للأمراض العقلية ما يلي:

  • تأمل.
  • يوجا
  • اللياقة والتغذية.
  • العلاج بالإبر.
  • العلاج بالتدليك.

عند الجمع بين هذه الخيارات العلاجية البديلة والعلاج النفسي القائم على الأدلة، قد يتفاجأ الأفراد الذين يتساءلون عن كيفية علاج المرض العقلي بدون دواء بالنتائج الإيجابية التي يتم الحصول عليها، يجب على الأفراد المصابين بمرض عقلي مقاوم للعلاج استكشاف طرق بديلة للعافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock