Ultimate magazine theme for WordPress.

القلق بعد الولادة | أسبابه وكيفية اكتشافه ونصائح التعامل معه

37

القلق بعد الولادة أحد أهم أنواع الاضطرابات الأكثر شيوعًا، تعاني منه نسبة كبيرة من السيدات،  حيث يتغير كل شيء بعد الولادة، إفراط في التنفس، الكثير من القلق بسبب تخوفات من أن هناك شيئًا ما سيحدث، ومع كل يوم يمر، يستمر القلق في الزيادة، ويطلق على هذا النوع من الاضطراب، القلق بعد الولادة (PPA)، وهو اضطراب لا يتم مناقشته في كثير من الأحيان. 


ما لا يقل عن 10 في المائة من الأمهات الجدد مصابات بهذا الاضطراب، لا يعرف الكثير عن هذا الاضطراب الذي غالبًا ما لا يتم تشخيصه، لسوء الحظ.

ولا تدرك العديد من الأمهات الجدد أن هناك شيئًا ما ليس جيدا، ويبدأن في افتراض أنهن فاشلات كأمهات، ويتفاقم هذا القلق بسبب قلة النوم والاختلالات الهرمونية، ومع ذلك، هناك عدة طرق للتعامل مع هذا الاضطراب منها:

رعاية الجسد: إن رعاية المولود الجديد ليست بأي حال من الأحوال نزهة في الحديقة وغالبًا ما تؤثر على صحة الأم، من المهم التأكد على رعاية المرء لنفسه أكثر والحصول على نوم كافٍ، ومع ذلك، قد لا يكون ذلك ممكنًا دائمًا.

و يجب على المرأة أن تحاول الذهاب في وقت ما للراحة كلما أمكن ذلك حتى أثناء ساعات النهار، بالإضافة إلى ذلك، فإن اتباع نظام غذائي صحي متوازن هو أمر أساسي قبل الولادة وبعدها، وينبغي  الابتعاد عن الوجبات السريعة وغير المعالجة، وزيادة تناول الفواكه الطازجة، والمكسرات، إلخ.


 يُنصح أيضًا بزيادة تناول السوائل للبقاء نشطة وحيوية في جميع الأوقات، بصرف النظر عن هذا، ينبغي  أيضا محاولة الانغماس في شكل من أشكال النشاط البدني للمساعدة في تهدئة الأعصاب، ويمكن  أن نبدأ مع المشي البطيء وحتى اليوغا.

ممارسة الاسترخاء: يمكن أن تكون الأم الجديدة غامرة في بعض الأحيان، ومع ذلك، فإن القلق بشأن القضايا الدقيقة لن يؤدي إلا إلى تعقيد الأمور، حاولي الحفاظ على رباطة جأشك حتى عندما تشعرين بأن الأشياء لا تسير في طريقك.

وابدئي بممارسة بعض الألعاب الرياضية مثل اليوغا والتأمل وما إلى ذلك، ومن المؤكد أن يساعدك على التعامل مع الإجهاد بطريقة أفضل، واسترخِ، كلما أمكن ذلك، من خلال قراءة بعض كتب المساعدة الذاتية، أو الاستماع إلى بعض الموسيقى الهادئة أو القيام بنشاط يساعد في تخفيف الذهن.

قول لا ونعم قدر الإمكان: مباشرة بعد الحمل، يجب على المرأة تكريس وقت كبير في فترة النقاهة، تجنبي تولي المهام وتحديد أولويات الالتزامات الاجتماعية المرهقة، دعِ العقل والجسم يشفيان بشكل صحيح ودع هذه العملية تأخذ وقتها، الجميع يفهم أن الولادة ليست سهلة.


بناء نظام دعم: يساعد دائمًا على التواصل مع الأشخاص الذين يبحرون في نفس المركب، ويعد التواصل مع الأمهات الجدد عبر منتديات الدعم عبر الإنترنت وغير المتصل طريقة جيدة لتعلم العديد من الأشياء والتخلص منها.


الطريق الى العلاج


الأمومة هي رحلة جميلة، ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن تتولى رعاية المولود الجديد شاقة للغاية، قد تكون هناك حالات لا تساعد فيها نصائح المساعدة الذاتية، وفي هذه الظروف، لا غنى عن التماس التوجيه المهني، وطلب المساعدة الطبية من متخصص.


بالنسبة للنساء اللائي يعانين من القلق، فإن التشخيص المبكر والعلاج اللاحق هما مفتاح العلاج السريع، إذا كنت تبحث أنت أو أي شخص تعرفه عن المساعدة في التعامل مع القلق أو الاكتئاب، فيمكن أن يساعدك علاج اضطرابات القلق، عليك فورا زيارة مركز أو طبيب متخصص لتحديد سبل العلاج الجيدة .

المصادر 



Zostaw odpowiedź

Twoj adres e-mail nie bedzie opublikowany.

سياسة قانون ملفات تعريف الارتباط قبول قراءة المزيد