سيكولوجيا الطفل

التوحد | ما هو وكيف يحدث



التوحد، المعروف أيضًا باسم اضطراب طيف التوحد، هو مجموعة واسعة من الحالات التي تؤثر على التواصل والسلوك، وعادة ما تظهر في سن 2.
قد يعاني الأشخاص المصابون بالتوحد من صعوبة في التواصل والتفاعل الاجتماعي، السلوكيات المتكررة، وعدم القدرة على العمل بفعالية في المدرسة والعمل ومجالات الحياة الأخرى، وعلى الرغم من أن العلماء لا يزالون يحاولون فهم سبب إصابة بعض الأشخاص بالتوحد والبعض الآخر لا، إلا أن عوامل الخطر قد تشمل:
أخ مع مرض التوحد
الآباء الأكبر سنا
حالات وراثية معينة، مثل متلازمة داون
انخفاض الوزن عند الولادة
اسباب مرض التوحد
تشير الدراسات إلى أن معدل التوحد آخذ في الارتفاع، لكن الأسباب غير مفهومة جيدًا، لقد وجد العلماء تغيرات جينية نادرة، أو طفرات، وكذلك اختلافات جينية شائعة في الأشخاص المصابين بالتوحد، ما يدل على وجود مكون وراثي، ويركز مجال متزايد من الأبحاث على تفاعل العوامل الوراثية والبيئية، فعلى سبيل المثال، قد يؤدي تعرض المرأة للملوثات الضارة أثناء الحمل إلى حدوث طفرة جينية تؤدي إلى مرض التوحد لدى طفلها، ولم يتم العثور على صلة بين التوحد واللقاحات، بما في ذلك تلك التي تحتوي على الثيميروسال، وهو مركب قائم على الزئبق.
ما العوامل البيئية التي يمكن ربطها بالتوحد؟
تم إحراز تقدم نحو فهم عوامل الأخطار البيئية المختلفة، ويتضمن دليل الأحداث قبل الولادة وأثناءها، مثل:
سن الوالدين المتقدمة في وقت الحمل
التعرض قبل الولادة لتلوث الهواء أو مبيدات معينة
السمنة للأم أو مرض السكري أو اضطرابات الجهاز المناعي
انخفاض الوزن عند الولادة
أي صعوبة في الولادة تؤدي إلى فترات الحرمان من الأكسجين إلى دماغ الطفل.
ولكن هذه العوامل وحدها من غير المرجح أن تسبب مرض التوحد، بدلاً من ذلك، يبدو أنها تزيد من خطر إصابة الطفل بالتوحد عند اقترانه بالعوامل الوراثية.
دراسات عن التوحد
اهتم الباحثون في المقام الأول بعوامل الخطر المتعلقة بالتفاعل الجيني والبيئة، وتم تجميع النتائج الرئيسية حسب:
تلوث الهواء – حيث وجد الباحثون أن التعرض المبكر لتلوث الهواء قد يكون عامل خطر لمرض التوحد.
حالات ما قبل الولادة وعوامل الأمهات – قد ترتبط مشاكل في الجهاز المناعي للأم أو بعض الحالات الأيضية أو الالتهاب أثناء الحمل بزيادة خطر التوحد لدى أطفالها.
بعض أمهات الأطفال المصابين بالتوحد لديهم أجسام مضادة، أو بروتينات في الجسم تحارب العدوى، والتي قد تتداخل مع نمو أطفالهم في الدماغ، مما قد يؤدي إلى مرض التوحد.
يرتبط مرض السكري أو السمنة بزيادة احتمال إنجاب طفل مصاب بالتوحد أو أي إعاقة نمو أخرى.
ارتبطت الحمى أثناء الحمل بزيادة خطر التوحد للأطفال.
المعادن والمبيدات الحشرية وغيرها من الملوثات – التعرض لما قبل الولادة وفي مرحلة الطفولة المبكرة للمعادن الثقيلة، مثل الزئبق أو الرصاص أو الزرنيخ ؛ مستويات متغيرة من المعادن الأساسية مثل الزنك أو المنغنيز ؛ مبيدات حشرية؛ وغيرها من الملوثات تسبب القلق.
ووجد الباحثون أنه بعد ضبط مصادر الزئبق الغذائية وغيرها، يعاني الأطفال المصابون بالتوحد من مستويات زئبق مماثلة في الدم مثل تلك التي لا تحتوي على الزئبق.
دراسة توأمة استخدمت أسنان الأطفال لتحديد ومقارنة مستويات الرصاص والمنغنيز والزنك لدى الأطفال المصابين بالتوحد مع التوأم دون شرط، كان الأطفال المصابين بالتوحد منخفضين في المنغنيز والزنك، وهي معادن ضرورية للحياة، ولكن لديهم مستويات أعلى من الرصاص، وهو معدن ضار خلال فترات زمنية محددة للنمو.
التغذية – وجدت الدراسات أن تناول الفيتامينات السابقة للولادة قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بالتوحد، علاوة على ذلك، تشير الأبحاث إلى أن تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية قد يوفر تأثيرات وقائية لأولئك الذين يتعرضون لبعض الملوثات البيئية أثناء الحمل.
كانت النساء أقل عرضة لإنجاب طفل مصاب بالتوحد إذا تناولن فيتامين قبل الولادة يوميًا خلال الأشهر الثلاثة السابقة للشهر الأول من الحمل، مقارنة بالنساء اللائي لا يتناولن الفيتامينات، كان هذا الاكتشاف أكثر وضوحًا عند النساء والأطفال الذين لديهم متغيرات جينية جعلتهم أكثر عرضة للإصابة بمرض التوحد.
حمض الفوليك هو مصدر الآثار الوقائية للفيتامينات السابقة للولادة، كانت النساء اللائي تناولن الجرعة الموصى بها يوميًا خلال الشهر الأول من الحمل أقل عرضة لخطر إنجاب طفل مصاب بالتوحد.
كانت الأمهات الحوامل اللائي استخدمن الفيتامينات المتعددة، مع أو بدون الحديد أو حمض الفوليك، أقل عرضة لإنجاب طفل مصاب بالتوحد والإعاقة الذهنية.
قد يقلل تناول حمض الفوليك خلال فترة الحمل المبكرة من خطر إنجاب طفل مصاب بالتوحد بالنسبة لأولئك النساء المصابات بدرجة عالية من تلوث الهواء 15 والمبيدات الحشرية.
قد يقلل أيضًا تناول فيتامين ما قبل الولادة للأمهات خلال الشهر الأول من الحمل من حدوث تكرار ASD لدى أشقاء الأطفال الذين يعانون من ASD في الأسر عالية الخطورة.
الولادة – وهو أخي للطفل المصاب بـ ASD – بعد ذلك لثلاث سنوات من العمر لمعرفة ما إذا كان قد تم تشخيص إصابته بمرض ASD، تواصل دراسة EARLI متابعة الأطفال ودراسة عوامل الخطر البيئية المحتملة للتوحد والروابط المحتملة بين الجينات والبيئة، والمعروفة باسم تفاعلات الجينات والبيئة،

المصادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock